نباح

111

سميرة البوزيدي

أنا أتداعى في الكلام
وطبيبي أخبرني
أن هذا يؤذي عرقي السابع عشر
في الجهة اليمنى.

1

كل هذه الكلمات التي بلا جدوى تقولني

مع قليل من التلطيف

أنا دقة الوشم

في ساق جدتي الأمازيغية

هي تواصل المشي سعيدة في حياة أخرى

فيما أتوقف وأتلبّك في طريقي

أشتم العالم وأدعو أن يكسر الله له

قدميه

كي لا يدعس على قلبي مجدداً.

أنا الصوت يرتدّ في صدى مقلوب

صوت سكران من التعب

يقرقع النوافذ بمنتصف الليل

ويسقط في آخر الزقاق

مثل هزيمة تتكرر

صوت يجذب أذنه الوحيدة

وينحني على بؤسي

لكي يسمعني جيداً وأنا أقول له

تباً لك يا ابن الكلب.

الكلب ألطف

يمكن أن ينبح بدل منك

أو يهز ذيله في وجه أصدقائك

ليغنيك عن ابتساماتك الفارغة.

حسناً

أنا أتداعى في الكلام

وطبيبي أخبرني

أن هذا يؤذي عرقي السابع عشر

في الجهة اليمنى

من قلب يواصل الدقّ

يواصل النباح

بدل الكلب السابق ذكره.

 

12- 10- 2016
Advertisements