مرسم رضوان

111

أبو بكر حامد كهال*

من الأماكن التي كنت أُفتتن بها علي الدوام كلما تسنّت لي فرصة زيارتها، كان مرسم الأديب والتشكيلي الليبي الصديق رضوان أبوشويشة الواقع بالدور العلوي بمبنى الكنيسة بالمدينة القديمة بطرابلس، فلاشك إذا كنتَ من المحظوظين -الذين تتاح لهم مثلي أنا ومثل الأصدقاء حسين المزداوي، منصور بوشناف ورضا بن موسى – زيارة مرسم أبوشويشة فإنك ستلتقي هناك بالسحر وبالطابع السريالي للمكان، بحسبانه يجمع بين ورشة الرسم واكتظاظها، والمرسم وأدواته التي تزيد عن المعهود لدى أبوشويشة. كما إن المرسم يتّخذ منه صاحبه أحياناً مقراً لسكناه وبراحاً لاستقبال الضيوف الذين يتحلقون حول براد الشاي الموضوع فوق الـ”فرنيلو”.

متابعة قراءة “مرسم رضوان”

من سجن موسوليني كتب غرامشي رسائله إلى أمه

 

111

أسامة عباس 

وُلد أنطونيو غرامشي Gramsci سنة 1891 في آليس بجزيرة سردينيا في ايطاليا، مناضل وفيلسوف من قيادات الحزب الشيوعي الايطالي وصاحب مدرسة فكرية (الغرامشية). قضي في السجن – بأمر موسليني – أكثر من عشر سنوات، أدت إلى موته بعد خروجه ليلاً  في 1937، لكنه ترك وراءه 2848 صفحة مكتوبة بخط اليد، اشتهرت بـ”كراسات السجن” خلافاً لما أراده المُدعي العام الذي قال بخطابه في المحاكمة: (يجب علينا أن نوقف هذا الدماغ عن العمل عشرين سنة!) وهي مدة الحكم التي كان يجب أن يقضيها غرامشي في السجن.

متابعة قراءة “من سجن موسوليني كتب غرامشي رسائله إلى أمه”

أخرج من الكلماتِ إلى الغابة

11

نيالاو حسن أيول*

الغياب المفاجئ أعمق وأكثر مرارة من الموت

أتشاغل بقراءة عزرا باوند لتغطية أحلامي الأسبوعية!

لأنني لا أجيد قراءة الصحف،

ولا أحسن التعود على طبقات الكذب العميقة في الأعلام !

أقول لنفسي: لن أغفر لك هذا الفراغ الجديد.

متابعة قراءة “أخرج من الكلماتِ إلى الغابة”

صيد الذكريات: حوار مع بيتر كلارك

11

ناصر السيد النور*

المستشرق والمترجم والمؤرخ الإنكليزي المعروف، بيتر كلارك Peter Clark، عاش في السودان لسنوات في سبعينيات القرن الماضي؛ يعمل في المجلس البريطاني. تفاعل خلال سنواته تلك مع الحياة والمدن والشخصيات السودانية، وربطته علاقات مع عدد من النُّخب الثقافية والسياسية والأسر السودانية.
وجدير بالذكر أن بيتر كلارك يعمل حالياً مستشاراً ثقافياً لعدد من المؤسسات الثقافية، وصاحب فكرة جائزة بوكر العربية للرواية؛ التي أطلقت في العام 2007 بالتعاون مع جائزة بوكر البريطانية الشهيرة، وهو عضو في مجلس أمنائها. خلال هذا الحوار حاولنا أن نستشكف أهم محطات في حياته عندما عمل بالسودان، وما يثار حول الجائزة في العالم العربي، والتعرف إلى أهم ترجماته ومؤلفاته المتعددة في الأدب والشعر والتاريخ.

متابعة قراءة “صيد الذكريات: حوار مع بيتر كلارك”

أمراض الدين وأعطال الحداثة

new-1

%d8%b9%d9%85%d8%b1-%d9%83%d9%88%d8%b4

عمر كوش

الإنسان الأدنى: أمراض الدين وأعطال الحداثة، كتاب لعلي حرب، أحد الكتاب والباحثين اللبنانيين الذين تتميز كتاباتهم بطابع إشكالي سجالي، عبر طرح غير تقليدي للقضايا والأسئلة التي تنفتح على التفكيك والاختلاف والتعدد والغيرية. ويلاحظ المتابع للكتب التي أصدرها هذا المؤلف اتباعه لقراءة غير مقيدة، جعلت منه موضوعاً لسجالات عديدة، وخصوصاً حول كتبه الأولى.
صدر له العديد من المؤلفات والدراسات، مثل: «مداخلات، 1985»، و«التأويل والحقيقة، 1995»، و«الحب والفناء، 1990» و«لعبة المعنى، 1991»، و«نقد الحقيقة، 1992»، و«الممنوع والممتنع، 1993»، و«أسئلة الحقيقة ورهانات الفكر، 1994»، و«خطاب الهوية، سيرة فكرية، 1996»، و«أوهام النخبة، أو نقد المثقف، 1996»، و«الاستلاب والارتداد، 1997»، و«الفكر والحدث، 1997»، و«الماهية والعلاقة، نحو منطق تحويلي، 1998»، و«حديث النهايات، فتوحات العولمة ومآزق الهوية، 2000»، و«الأختام الأصولية والشعائر التقدمية، 2001»، و«أصنام النظرية وأطياف الحرية، 2001»، و«العالم ومأزقه، نحو عقل تداولي، 2002»، و«أزمنة الحداثة الفائقة، 2005»، و«هكذا اقرأ ما بعد التفكيك، 2005». إضافة إلى عدة كتب مترجمة عن اللغة الفرنسية.

متابعة قراءة “أمراض الدين وأعطال الحداثة”

المَثَّال

في ذكرى رحيل النيهوم الصادق

1

شكري الميدي أجي*

مايكل أنجلو نحت تمثال داوود ضخماً من قطعة رخام ظلتْ مهملة داخل احدى الأديرة طوال مئة عام. الصادق النيهوم الأديب الليبي نحت شخصية الحاج زروق بكل حماقاتها وغلظتها من واقع الليبي خلال منتصف الستينيات، شخصية بلا شك عاشت أكثر من مئة عام. شخصان مختلفان، استخدما الأثر الفني لأجل فكرتين متناقضتين في الأسلوب، متوافقتين في الهدف.
فعلاً كل ذلك وهما تحت سن الثلاثين، مستهدفين رجال الدين في حرب معلنة لا هوادة فيها، كانت الرموز الدينية لتماثيل مايكل أنجلو تستهدف رجال الدين في عصره، مستخدماً لغة الدين في تمثايله كما أعلن الصادق النيهوم بأن معضلة مواجهة رجال الدين، تكمن في استخدامك للخطاب الديني في الحديث معهم، وهي لغة قد تلغي قيمة الكلمات، وإن كانت لم تستطع أن تلغي سطوة الصخر في تماثيل أنجلو الدينية، فإن شخصية مثل الحاج زروق استهدفت مسألة أكثر عمقاً في المجتمع الليبي، الصفات الدينية التي تمازجتْ مع العادات اليومية حتى تحولتْ إلى مدمرات لسير المجتمع نفسه نحو النهضة، عقب الاستقلال.

متابعة قراءة “المَثَّال”

الطَّريقُ الذي في نهاية العالم

1

قصيدتان للشاعر الأمريكي مارك ستراند، ترجمة: أنس مصطفى 

الطَّريقُ الذي في نهاية العالم

ألم نعبرْ بهذا الطَّريقِ من قبلْ؟ أعتقدُ أنَّنا فعلنا؛ أظنُّهم يحرِّكونه كل بضعةِ سنواتْ؛ لكنَّه يعودُ ثانيةً بغربانهِ وأغصانهِ النَّاشفةْ؛ بقيودهِ المتداعيةْ، بصفوفهِ من النَّاسِ الذين يخطونَ من مرائي الطبيعةْ التي تغدو خاويةً حالَ مغادرتهم لها. وماذا عن المدينةِ المسوَّرةِ بطيورِ السّنونو التي تُحلِّقُ فيها والشمسُ غاربةٌ من ورائها؛ ألم نشاهد ذلكَ من قبلْ؟ وماذا عن السَّفينةِ التي توشكُ أن ترسو على جزيرةِ من أقواسِ قزحٍ سوداءْ، وأزهارُ منتصفِ الليلْ، وأدلَّاءُ الرِّحلةِ الملتحونَ يلوِّحونَ لنا؟ “نعم يا عزيزي، لقد شاهدنا ذلك أيضاً، لكن الآنَ عليكَ أن تمسكَ بذراعِي وتغمضَ عينيك”>

متابعة قراءة “الطَّريقُ الذي في نهاية العالم”

نافورة وأشجار حور تتحدث عن نفسها

%d8%b4%d8%b1%d9%8a%d8%b7-%d9%84%d9%84%d9%85%d9%88%d9%82%d8%b9

وفاء البوعيسي*

(فصل من رواية:الروائي)

ترقرق المساء في انعكاس النجوم المتوهجة، وتسلّقت أوراق اللبلاب الداكنة الأعمدةَ الخشبية للبيوت بإصرار، تصاعد دخانٌ طيب الرائحة من فجوات بعض الغُرف، ذكّر جودي برائحة الدُهن المتبّل بالأعشاب، التي كانت تشمها أولَ ما قدِمت للجزيرة، لكن الرائحة لم تُشع فيها أي ذكرى، انعطفت يساراً عند دربٍ مُضاءٍ جيداً، بمصابيح الزيت المعلّقة على الأغصان، سائرةً بهمةٍ نحو البحيرة. الطين كان بارداً ولزجاً تحت قدميها، لكنها لم تكترث، وضعت السلة الكبيرة بيدها جانباً، تفحصت شِباك الصيد التي تخلّى عنها كنان، قاست أطوال كل واحدة عثرت عليها، طرحتها على الرمال بعيداً عن الطين الدبق، وحين وقع اختيارها على واحدةٍ طويلةٍ وغير مثقوبة، لملمتها على الفور، وضعتها في السلة، وذهبت نحو أحد الأطواف، شدت الحبل الذي يوثقه بحجرٍ ثقيل إلى اليابسة، وضعت الحجر فوق الطوف، ودفعته صوب الماء بصعوبة. شعرت بثقل الطوف، على سلاسل عمودها الفقري، وهي تواصل دفعه بقوة، وحين لامس الموجات وانجذب إلى الماء، قفزت فوقه وهي تجذب معها السلة بقوة.

متابعة قراءة “نافورة وأشجار حور تتحدث عن نفسها”

سيزاريا إيفورا.. القدّيسة الحافية

1

تغني حافية عن جزيرة منسيّة؟ ما هو سر الافتتان بديفا الرأس الأخضر سيزاريا إيفورا (1941 ـــ 2011)؟ إن حياتها هي سيرة مقاومة «القدر الأسود»، مناهضة الاستعمار، والعبوديّة، واليُتم، والعنصريّة. كان على سيزاريا إيفورا أن تحارب كلّ ذلك، حتى توفيت عن 70 عاماً.

متابعة قراءة “سيزاريا إيفورا.. القدّيسة الحافية”

برنارد لويس وأنا

1

دانيال بايبس

وُلد برنارد لويس Bernard Lewis بعد اتفاقية سايكس بيكو، التي حدّدت معالم الشرق الأوسط الحديث، بخمسة عشر يوماً فقط، الاتفاقية التي أتت مئويتهما على سوريا والعراق وهما ممزقتان.
ظهر برنارد لويس بوصفه المؤرخ الأكثر تأثيراً في الحديث الشرق الأوسط والإسلام. وكان قد جعل مؤلّفه الأنيق عن التاريخ الإسلامي في متناول جمهور واسع في أوروبا وأمريكا. وفي دراساته الأكثر تخصصاً، ابتدع التاريخ الاجتماعي والاقتصادي، واستخدم المحفوظات العثمانية الضخمة. ونقل عمله في مرحلة ما قبل العالم الإسلامي الحديث ثراءً رائعاً ورضا ذاتياً معتداً بنفسه. لقد سهلت دراساته في التاريخ الحديث فهم الحوارات الداخلية للشعوب المسلمة في المواجهة مع قيم الغرب وقوته.

متابعة قراءة “برنارد لويس وأنا”